الرئيسية      أرشيف المقالات       المنتدى        المكتبة       إتصل بنا
  القائمة الرئيسية
  Language
  تسجيل الدخول
اسم المستخدم :

كلمة المرور :

تذكرني



هل نسيت كلمة المرور ؟

اشترك الآن !
  بحث
  أقسام المقالات
  آخر المشاركات
  كتب جديدة
 
  زوار هذه الصفحة
اليوم 11
أمس 55
الإجمالي 26688
  الموقع

عــام -  القهوة والأكواب
بواسطة عروة عيسى في 2007/11/17 (9110 قراءة)
عــام

القهوة والأكواب

التقى بعض خريجي الجامعة في منزل أستاذهم العجوز بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي , وبعد عبارات التحية والمجاملة طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر وغاب الأستاذ عنهم قليلا ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة، ومعه أكواب من كل شكل ولون أكواب صينية فاخرة أكواب ميلامين أكواب زجاج عادي أكواب بلاستيك وأكواب كريستال ..



 فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت :
قال الأستاذ لطلابه تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة
وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟
 ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوب ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين
 فلو كانت الحياة هي القهوة فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة , ونوعية الحياة ... القهوة ... تبقى نفسها لا تتغير .
و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة
في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه مهما بلغ من نجاح لأنه يراقب دائما ما عند الآخرين . يتزوج بامرأة جميلة وذات خلق ولكنه يظل معتقدا ان غيره تزوج بنساء أفضل من زوجته يجلس مع مجموعة في المطعم ويطلب لنفسه نوعا معينا من الطعام وبدلا من الاستمتاع بما طلبه فإنه يظل مراقباً لأطباق الآخرين ويقول :
ليتني طلبت ما طلبوه !!


نقلتها لكم من مدونة معتز وأعجبني مضمونها الذي يدعو للتركيز على الجوهر بدلا من القشور الزائفة .
رأي :
 أن الكثير من الناس يبيعون سعادتهم الحقيقية مقابل الظهور وكأنهم سعداء أمام الناس !!!! 
أن المال يجعلنا نبدو وكأننا سعداء , نشتري بالمال أشياء جديدة تبدو وكأنها ستجعلنا سعداء اكثر , لكن السعادة حقيقة هي بالاستمتاع بما هو موجود أصلا  !!
لإن المال يبدو وكأنه وسيلة لزيادة سعادتنا , فأننا نخصص جهدنا كاملا للحصول على المزيد من المال ,
بالنتيجة نحصل على المال , بعد أن نكون قد بعنا سعادتنا وخسرناها ,وهي  التي كان من المفترض أن يزيدها المال !!!

التقييم: 0.00 (0 أصوات)
**** تحضير للطباعة أرسل هذه المقالة
أضف هذه المقالة إلى المواقع التالية
إضافة إلى Blinklist إضافة إلى del.icio.us إضافة إلى Digg إضافة إلى Fark إضافة إلى Furl إضافة إلى Newsvine إضافة إلى Reddit إضافة إلى Simpy إضافة إلى Spurl إضافة إلى Yahoo مرجع إلى Balatarin مرجع إلى Faceboom مرجع إلى Twitter مرجع إلى Scripstyle مرجع إلى Stumble مرجع إلى Technorati مرجع إلى Mixx مرجع إلى Myspace مرجع إلى Designfloat _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEPLUS _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEREADER _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEBOOKMARKS
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع
tahasit
بتاريخ: 2009/05/02 14:34   تحديث:2016/10/16 0:01
مشترك
الانضمام: 2009/5/2
من:
ردود: 1
 رد: القهوة والأكواب
السلام عليكم ورحمة الله
فعلا إن في هذه المقالة عبرة وحكمة
ولكن.......... لمن يعتبر
فنحن نرى أن الكل يسعى وراء المال - الدنيا -
وإن عن نفسي ولكن يكفي أن يقرأ الواحد منا موضوعا أو مقالة مثل هذه حتى يدرك أنه غارق في هم الدنيا...
ولكن أعود وأقول لا يستمتع بطعم الدنيا إلا من إتبع
كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
شكرا موضوع رائــــــع أخي عروة




عروة نت 2003-2016 . بالاعتماد على زوبس