الرئيسية      أرشيف المقالات       المنتدى        المكتبة       إتصل بنا
  القائمة الرئيسية
  Language
  تسجيل الدخول
اسم المستخدم :

كلمة المرور :

تذكرني



هل نسيت كلمة المرور ؟

اشترك الآن !
  بحث
  أقسام المقالات
  آخر المشاركات
  كتب جديدة
 
  زوار هذه الصفحة
اليوم 222
أمس 27
الإجمالي 22778
  الموقع

من هنا وهناك -  دورة حياة الفكرة في البلدان التي تشجع التفكير
بواسطة عروة عيسى في 2005/4/30 (5268 قراءة)
من هنا وهناك

دورة حياة الفكرة في البلدان التي تشجع التفكير

أظن اننا سنبقى نملك هذا التخلف طالما لانملك فكرة المبادرة في قاموسنا ..
راقب الأعمال العادية في مجتمعاتنا .. حتى البسيطة منها .. كلها عبارة عن تقليد .
كل 10 آلاف سنة ضوئية تظبط فكرة مع واحد , وفجأة تجد كل الناس أتجهت لتقليد هذه الفكرة ..

المبدأ الذي نعلمة لأولادنا هو :
أبحث عن عمل أثبت نجاحة وأشتغل فيه     



للأسف دائما نفكر هكذا , أن لا نعمل سوى بالشيء المضمون والمجرب سلفا  , ونظن أن المهندس يجب ان يكون العمل بانتظارة بغض النظر عن معرفته العلمية والعملية , وأن أي فكرة خلاقة هي إضاعة للوقت و لعب  أولاد لأن  غيرك كان أشطر ؟؟   وما إلى هنالك من نظريات إجتماعية    ...

أظن أننا بحاجة لمبادرات وأفكار ولسنا بحاجة لإجترار التقنية بعدما تفقد قيمتها الغذائية ...
..

مع أنك تجد الكثير من الرائعين في الشارع , والكثير من المبدعين .. ولكن للأسف لايوجد "جو" صحيح للإستفادة منهم ..



قرأت منذ فترة مقالة (شراكات استراتيجية ) وأعجبت بها كثيرا , وهي تتحدث عن الشراكة بين الجامعات ومراكز البحوث من جهة , وشركات الإنتاج من جهة اخرى .. وهذا مناخ إبداعي رائع ..
وسأقتبس منها هذه : بعض أبرز الإبداعات في العالم تحدث حين توحّد الجامعات والشركات الخاصة جهودها للتعامل مع القضايا المستقبلية
حيث تلهث الشركات الخاصة وراء الطلاب , باحثة في مشاريع تخرجهم أو أبحاثهم عن فكرة جديدة او تطبيق جديد .. او تقتنص الطلاب المميزين للعمل ضمن صفوفها , وتسارع هذه الشركات كالعادة إلى دعم وتمويل الأفكار الجديدة , والتي عادة ما توصف في بلدنا بالجنونية أو بغير الواقعية أو بصعبة التنفيذ !!!
حتى ان هذه الشركات قد تبني بناءها ضمن اسوار الجامعة ..

تقدم الشركة التنفيذ العملي للمنتج في حين تقدم الجامعة التجريب المخبري لفكرة المنتج ..

وبالتالي تولد الفكره في دماغ المبدع بجو من الثراء والبذخ العلمي كالطفل المدلل الذي يولد وهو يرى امامة مستقبل مشرق ومهيء سلفا , في حين يحلم شبابنا بالبيت والسيارة ..



*- خذ معي أي فكرة خلاقة تطرح من طالب في الخارج : مستقبل هذه الفكرة واضح ومحدد سلفا . وهو :
دعم أكاديمي وتشجيع للعمل على الفكرة من قبل المسؤلين عن الطالب , مع حفظ حقوق الملكية ..
ثم توفير لكافة مستلزمات التجريب المخبري وصرف أموال قد توصف بالطائلة في حال حدثت تقدمات مهمة بالفكرة ,
ثم شركة تلهث وراء صاحب الفكرة ليرضى بتطوير هذه الفكرة على شكل منتج لهذه الشركة ,
ثم تبيعة وتحقق منه الملايين ..

هذه هي دورة حياة الفكرة في البلدان التي تشجع التفكير ..

*- في حين يقتصر دورها عندنا على الوئد منذ ولادتها بإعتبارها (فكرة)أي بصيغة المؤنث



على كل حال ... لا أحب ان اكون متشائما ..
يبدو ان الامور في أنفراج , وتسير نحو الأفضل ..
وبالنهاية يمكن بطريقة او باخرى أيصال أفكارنا للضوء إذا ضاعفنا من الجهود وتولينا الأمور الأخرى والتي ربما ليس من الطبيعي أن يتولاها صاحب الفكرة ..

أتمنى أن توجد شركات عربية على مستوى هذه الشراكات في الخارج .. وعندما نصل إلى مرحلة الشركات تدعم الجامعات وتتعامل معها نكون قد أقتربنا كثيرا ..




منقول من المنتدى
: هنا

التقييم: 0.00 (0 أصوات)
**** تحضير للطباعة أرسل هذه المقالة
أضف هذه المقالة إلى المواقع التالية
إضافة إلى Blinklist إضافة إلى del.icio.us إضافة إلى Digg إضافة إلى Fark إضافة إلى Furl إضافة إلى Newsvine إضافة إلى Reddit إضافة إلى Simpy إضافة إلى Spurl إضافة إلى Yahoo مرجع إلى Balatarin مرجع إلى Faceboom مرجع إلى Twitter مرجع إلى Scripstyle مرجع إلى Stumble مرجع إلى Technorati مرجع إلى Mixx مرجع إلى Myspace مرجع إلى Designfloat _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEPLUS _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEREADER _NW_BOOKMARK_TO_GOOGLEBOOKMARKS
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع




عروة نت 2003-2016 . بالاعتماد على زوبس